الفيضانات في دلتا إيراوادي في ميانمار

التقرير والصور: أوريلي ماريير دونينفيل في منطقة باثيين في ميانمار

بعد ما يقرب من شهرين على تسبب إعصار كومن في وقوع أسوأ فيضانات في تاريخ ميانمار الحديث، لا زالت أجزاء من دلتا إيراوادي مغمورة بالمياه في الوقت الذي دفع فيه ارتفاع منسوب المياه في النهر الحكومة إلى حث الناس في بعض المناطق على إخلاء منازلهم.

ففي قرية سيت بين جيي، تجمع مئات الأشخاص في دير بوذي قبل عدة أيام في انتظار المساعدات. وقد امتدت المياه الموحلة نحو الأفق من كل الجوانب لتغمر حقول الأرز وتقطع جميع وسائل النقل عدا القوارب.

وقالت هكين سان هتاي، وهي مزارعة أرز وأم لأربعة أطفال يستند منزلها المتداعي على ركائز لا ترتفع سوى قدم واحد فوق مستوى المياه: "عندما تكون الرياح قوية والأمواج مرتفعة، نشعر بالخوف. ونخشى أحياناً من الغرق".

ولا يُظهر موسم الأمطار أي علامات تذكر على تراجعه. وقد حذرت الحكومة الأسبوع الماضي أن نهري إيراوادي وتشيندوين قد ارتفعا فوق مستويات الخطر، مما أثار مخاوف من وقوع المزيد من الفيضانات في مناطق ساغاينغ في وسط ميانمار، وهنا في أياروادي.

وتقول الأمم المتحدة أن نحو 1.6 مليون شخص قد تشردوا بسبب الفيضانات، ولقي أكثر من 100 شخص حتفهم. وقد كان أحدث الأخبار السيئة خلال موسم الأمطار لهذا العام هو تحذير الحكومة أن بعض الناس في المناطق المعرضة للفيضانات على طول الأنهار قد يضطرون إلى ترك منازلهم.

من جهتها، قالت ناو ايه ايه واه من قرية نوي ني شاونغ: "نحن نواجه الفيضانات منذ أربعة أشهر حتى الآن. لقد خسر المزارعون بذورهم وأصبح الصيد صعباً، وليس من السهل إيجاد الخبز".

  أشخاص يشقون طريقهم وسط المياه في ضواحي باثيين التي تغمرها الفيضانات منذ عدة أشهر

أشخاص يشقون طريقهم وسط المياه في ضواحي باثيين التي تغمرها الفيضانات منذ عدة أشهر

  صبي يجدف في قارب مصنوع من القوارير البلاستيكية الفارغة في قرية سيت بين جيي، حيث اضطر السكان المحليون للبحث عن حلول للتعامل مع الفيضانات

صبي يجدف في قارب مصنوع من القوارير البلاستيكية الفارغة في قرية سيت بين جيي، حيث اضطر السكان المحليون للبحث عن حلول للتعامل مع الفيضانات

  ناو ايه ايه واه، التي تؤدي مهام القس في الكنيسة المعمدانية في قرية نوي ني شاونغ، قالت أن القرية لم تشهد مثل هذه الفيضانات منذ أكثر من عشر سنوات

ناو ايه ايه واه، التي تؤدي مهام القس في الكنيسة المعمدانية في قرية نوي ني شاونغ، قالت أن القرية لم تشهد مثل هذه الفيضانات منذ أكثر من عشر سنوات

  رجال يجدفون في زورق عبر حقول الأرز المغمورة بالمياه. وتشير تقارير منظمة الأغذية والزراعة إلى أن ما يقرب من مليون فدان من المحاصيل، معظمها من الأرز، قد فقدت بسبب الفيضانات

رجال يجدفون في زورق عبر حقول الأرز المغمورة بالمياه. وتشير تقارير منظمة الأغذية والزراعة إلى أن ما يقرب من مليون فدان من المحاصيل، معظمها من الأرز، قد فقدت بسبب الفيضانات

  وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة، تشرد سكان 385,000 منزل بسبب الفيضانات

وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة، تشرد سكان 385,000 منزل بسبب الفيضانات

  طفل يساعد عائلته في إعداد الطعام في منزله في قرية غاونغ غيي حيث يصبح مزارعو الكفاف في كثير من الأحيان محاصرين في حلقة مفرغة من الديون عندما تفشل محاصيلهم

طفل يساعد عائلته في إعداد الطعام في منزله في قرية غاونغ غيي حيث يصبح مزارعو الكفاف في كثير من الأحيان محاصرين في حلقة مفرغة من الديون عندما تفشل محاصيلهم

  مع استمرار هطول الأمطار في منابع إيراوادي، حذرت الحكومة أن منسوب المياه قد تجاوز نقطة الخطر في بعض المناطق

مع استمرار هطول الأمطار في منابع إيراوادي، حذرت الحكومة أن منسوب المياه قد تجاوز نقطة الخطر في بعض المناطق

  رجل يجدف بقاربه في دلتا ايراوادي حيث لا تزال بعض المناطق مغمورة تحت عمق تسعة أقدام من المياه

رجل يجدف بقاربه في دلتا ايراوادي حيث لا تزال بعض المناطق مغمورة تحت عمق تسعة أقدام من المياه